في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يتم التحقيق مع السفن الدولية التي تستنزف الثروات البحرية؟

الداخلة – الأسبوع

        الميناء الجديد بالداخلة يتوفر على مخزون للأسماك السطحية يصل إلى 6 ملايين طن، حسب ما أكده المكتب الجهوي للاستثمار بالجهة.. وسمعة ذات الميناء وصلت إلى دول عالمية كثيرة، خاصة دول الاتحاد الأوروبي التي يرتبط المغرب معها باتفاقية للصيد البحري تسمح لحوالي 126 باخرة من “القارة العجوز”. بالمقابل يعاني بحارة وادي الذهب من مشكل الاستغلال المفرط للأسماك بطرق “غير شرعية” من طرف المراكب القادمة من الخارج، نتيجة استعمال شباك صيد محرمة دوليا تتوفر على عيون صغيرة تجرف كل أنواع السمك حتى الصغير منها، رغم أن المغرب لم يرخص لها سوى بصيد السردين، مما يعرض أنواع سمكية كثيرة كـ”القرب” و”الدوراد” إلى الاستنزاف، حيث تصيد باخرة واحدة في ظرف ثلاثة أيام ما تصيده جميع المراكب المغربية في ظرف سنة، ناهيك عن الاستغلال الفاحش لثروات البحر.

ويؤكد شاهد عيان كيف أن باخرة تابعة لإحدى الدول الكبرى تجرأت على قتل حوالي 90 طنا من “الروكيرة”، ثم ألقت بها في البحر، رغم أن ثمن الكيلو الواحد من هذا السمك يصل في مدينة الداخلة إلى 200 درهم، بينما يرتفع في مناطق أخرى إلى الضعف، فهل ستتدخل وزارة أخنوش والبحرية الملكية لاحترام القانون وإنقاذ خليج وادي الذهب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!