في الأكشاك هذا الأسبوع

صورة اتهام حزب الأصالة والمعاصرة بالتطبيع مع إسرائيل

الرباط – الأسبوع

      أحيت المناقشات الساخنة لقانون المالية بين نواب الأغلبية والمعارضة مقترحات قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني من جديد داخل مجلس النواب.

هذا المقترح الذي كان قد تقدمت به أربعة فرق برلمانية بشكل منفرد (العدالة والتنمية، والاستقلال، والاتحاد الاشتراكي، والأصالة والمعاصرة)، قبل أن يسحبه فريق الجرار عندما خلفت ميلودة حازب المحامي وهبي على رأس الفريق، وجمد بلجنة العدل والتشريع بمجلس النواب بسبب ما قيل آنذاك “خطورته الدولية على القضية الوطنية وإحراجه للمغرب دوليا”، بدأ فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يضغط اليوم على رئيس لجنة العدل لبرمجته للمناقشة والمصادقة، بدعوى أن المعارضة هذه المرة هي التي تتحدى الأغلبية الحكومية في قطع جميع علاقاتها التجارية والسياسية والثقافية مع الكيان الصهيوني.

وتأتي دعوات إحياء هذا المقترح بالتزامن مع الحرب التي اشتعلت من جديد بين حزب الجرار وحزب المصباح هذا الأسبوع، حول الاتهامات المتبادلة بالتطبيع مع إسرائيل، فتحولت ساحة “الفايسبوك” لفضح الطرفين بالصور نظير صورة جديدة يروجها منتسبون لحزب العدالة والتنمية خاصة عمر العلوي عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، والمقرب جدا من بعض أعضاء المكتب السياسي، قالت إنها تجمعه بالصهيوني “برنار ليفي” المرشح السابق للانتخابات الرئاسية الإسرائيلية.

وكانت فرق المعارضة قد جاءت بتعديل على القانون المالي يدعو لوضع شرط مكتوب يحرم صراحة الاتجار مع إسرائيل، وهو التعديل الذي رفضته الأغلبية الحكومية واعتبرته مجرد مزايدات سياسية، على اعتبار أن الحكومة بموجب قوانين واتفاقيات جامعة الدول العربية هي ممنوعة أصلا من عقد علاقات تجارية مع الكيان الصهيوني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!