في الأكشاك هذا الأسبوع

تأسيس “حركة اليقظة” ضد استعمال “الكيف” في الانتخابات

باب برد – الأسبوع

             لأول مرة يجتمع بعض النشطاء والفاعلين في المجتمع المدني بالمناطق المعروفة بانتشار زراعة القنب الهندي، في تنسيقية موحدة، أطلقوا عليها اسم “حركة اليقظة ضد استعمال الكيف في الانتخابات”، كردة فعل على تبني بعض الأحزاب السياسية لمطلب تقنين “زراعة الحشيش”.

وقالت التنسيقية في أول بيان لها وقعه كل من عبد الله الجوط ويوسف المساتي (المكلفان بمهمة التنسيق)، إنها تشجب “قيام بعض الهيئات السياسية بتسخير جمعيات المجتمع المدني لخدمة أغراضها في المنطقة وتصفية حساباتها السياسية الضيقة، على حساب ما يقتضيه النقاش من جدة وواقعية”.

كما يؤكد أصحاب البيان الأول من نوعه أن معظم النقاشات المثارة حاليا حول تقنين القنب الهندي لا تعدو أن  تكون سجالات انتخابية تروم جمع أصوات الساكنة فقط لا غير وتسوق مغالطات وأوهام لن تقدم أي حلول عملية للساكنة، حسب البيان.

ولم يفت أعضاء التنسيقية دعوة حزب العدالة والتنمية باعتباره “الحزب الحاكم” إلى اتخاذ موقف واضح وصريح من مجمل الإشكاليات التي تعرفها المناطق المعنية بزراعة الكيف، وتحديد موقعها ضمن أجندته السياسية(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!