في الأكشاك هذا الأسبوع

البحراوي يعود من كندا للرباط لاحتلال مقعده القديم.. لكن مع حزب الأحرار  

الرباط – الأسبوع

        الرباطيون يذكرون رئيس بلديتهم أيام إدريس البصري، ونقصد عمر البحراوي، الذي عاد من كندا، بعد أن مسح الزمن اسمه من ذاكرتهم سنوات طويلة، وقد كان عاد من كندا من قبل في 2011، وترشح للانتخابات ضد الاتحادي الاشكر، الذي ربحه، وخسر البحراوي، الذي عاد لكندا.. وها هو يرجع لأحضان حزبه حزب الحركة، وهو الذي كان في الأصل في حزب الأحرار أيام عبد الكامل الرغاي الذي كان يغار منه.

يتحدثون الآن عن رجوع البحراوي إلى حزبه الأصلي حزب الأحرار، رغم أن المتحكم السابق في الحزب أوجار، كان يحضر سرا، لتسليم مكتب الأحرار في الرباط، لرئيس جامعة غرف الصناعة التقليدية بولحسن، الذي كان عليه أن يستقيل من حزب الأصالة، ليتحمل مسؤوليات مكتب الأحرار في الرباط.

الأحرار، يفكرون جديا على أية حال، في الهيمنة على المجلس البلدي بالرباط، سواء برجوع البحراوي، أو بولحسن وإلا سيضطر الحزب لتغيير نظرته، والدفع بأحد أقطاب حزب يعطة في الرباط وهو مقاول يرأس حاليا إحدى مقاطعات العاصمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!