في الأكشاك هذا الأسبوع
فتح الله ولعلو

نهاية “رجال الاقتصاد” داخل الاتحاد الاشتراكي

الرباط – الأسبوع

          هل فقد حزب بنبركة وبوعبيد وعبد الرحمن اليوسفي والفقيه البصري وفتح الله ولعلو كل قواه وصيته وأصبح على هذه الدرجة من الفقر والخفوت؟ أين الاقتصاديين الاتحاديين؟ وأين الخبراء الماليين؟ وأين الأساتذة الجامعيين في الاقتصاد الذين كان حزب القوات الشعبية يزخر بهم؟

هذه الأسئلة وغيرها تجرعها وطرحها بمرارة قدماء الموظفين بمجلس النواب وبعض السياسيين خلال مناقشة القانون المالي الحالي، وسجلوا الغياب الكبير لصوت هذا الفريق داخل البرلمان.

هؤلاء سجلوا بحسرة كبيرة غياب نواب الفريق الاشتراكي جسديا وفكريا عن مناقشة الميزانية العامة والقطاعات الوزارية، بل حتى عن التعديلات والخطابات الاقتصادية التي كانت تعد على مستوى الميزانيات في السابق غابت، وهذه السنة كلف على مضض نائب وحيد “العبودي” بدراسة بنود القانون المالي وتفكيكه وتقديم التعديلات عليه، وهو ما قام به بشكل فردي ومد تلك التعديلات اليتيمة لخلية الموظفين من فرق المعارضة التي تكفلت بصياغة تعديلات فرق المعارضة مجتمعة في لحظة اتحادية شكلت نعي أحمد الزايدي خارج البرلمان، ونعي الفريق الاتحادي داخل البرلمان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!