في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات | المعمرون في جهة الشاوية – ورديغة

سطات – نور الدين هراوي

           سجل المتتبعون أنه بالرغم من تعاقب العديد من المسؤولين على تدبير الشأن المحلي والإقليمي بعمالة سطات، إلا أن نفس الأمر يتكرر وهو ما وصفه المتتبعون بالتستر على بعض الموظفين الخالدين في مناصبهم بدون إجراء تغيير أو تشبيب أو تطهير لما اعتبروه “فيروسات ضارة”، جعلت الإدارة تتراجع عقودا إلى الوراء، ضدا على المصلحة العامة للمرفق العام ولمصالح المواطنين.

ومازالت بعض المصالح أو الأقسام تعج ببعض من هؤلاء الموظفين، حتى صار الأمر حديث العام والخاص والعام، ولم يعد المواطنون يفهمون الموانع التي حالت دون تقليع هؤلاء الخالدين أو كما ينعتونهم “شيوخ العمالة أو المعمرون”، الذين “خوصصوا” المناصب الكبرى في أكبر إدارة حيوية لعاصمة الشاوية، رغم أن بعضهم بلغ من السن عتيا، دون أن يقدموا “إضافات للإدارة” أو يطوروها، كما أن سجلهم مرتبط باختلالات مسجلة بمصالحهم(..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!