في الأكشاك هذا الأسبوع

لأول مرة.. عقوبات تنتظر الطلبة المشاركين في المظاهرات الجامعية

الرباط – الأسبوع

       هل انتهاء صراع فصائل الإخوان والرفاق “الببساويين” بالجامعة بعد المصالحة بين حزبي العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية على مستوى الأغلبية الحكومية، للقضاء على العنف مع باقي فصائل اليسار داخل الجامعات المغربية؟ هذا على الأقل ما تستهدفه الوثيقة “مقترح قانون” المشتركة بين الحزبين، إضافة إلى حزبي الأحرار والحركة الشعبية التي تجرم العنف في الجامعات، والتي قدماها الأحزاب الأربعة رسميا، الأسبوع الماضي.

وتنص هذه الوثيقة على الحبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من 2000 إلى 50 ألف درهم في حق كل من ساهم في العنف أو المظاهرات بالجامعات والأحياء الجامعية التي تؤدي إلى وفاة الطلبة دون نية إحداثه، وكذلك الحبس من سنة إلى سنتين بسبب الضرب والجرح فقط أو فقط المساهمة في المظاهرات التي تعطل الدراسة، بل الحبس من شهر إلى سنة لكل من شوهد في الجامعة وفي يده حجر أو أية مواد صلبة أو سائلة أو حارقة من شأنها أن تلحق ضررا بالغير، بل المقترح أعلن عن تخصيص عقوبة السجن من شهرين إلى سنة لكل من كان من الطلبة في حالة سكر أو تحت تأثير مخدر.

تعليق واحد

  1. الجامعات والكليات اعدت للتحصيل العلمي والدراسة .وليست حلبات للسياسة والاديوليجيات الفارغة واللتي تستغلها الاحزاب ومرضى القلوب لتمرير بعض المشاريع الهدامة للشباب كالاحزاب الاسلامية او الاشتراكية او الامبريالية وغيرها فالمرجوا من طلابنا الاعتناء بدراستهم وتحصيلهم العلمي.والمستقبل امامهم للطموح والبناء .واسألوا من فاتكم في هاده المرحلة وكان مصيرهم أسوء وندموا اشد الندم .فالمغرب بدون شباب مثقف وعملي لن يصل للتقدم والازدهار.فوفقكم الله للخير يا جيل المستقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!