في الأكشاك هذا الأسبوع
سعد الدين العثماني

سعد الدين العثماني يعتبر نفسه “شلح” وليس “أمازيغي”

الدشيرة –  بوطيب الفيلالي

          خلال مداخلته في الندوة الوطنية حول الجهوية المتقدمة المنظمة من طرف شبيبة العدالة والتنمية بالمركب الثقافي للدشيرة، مؤخرا، والتي استمرت إلى ما بعد المغرب.. احتج ناشطان – يظهر أنهما ينتميان إلى التيار الأمازيغي- بطريقتهما عندما قاطعا على التوالي كلمة رئيس المجلس الوطني لحزب المصباح الدكتور سعد الدين العثماني، احتجاجا منهما على وصف “الأمازيغية” بـ”الشلحة”، في إحدى الجمل التي تضمنتها كلمته، الشيء الذي دفع العثماني إلى الرد على المحتج الأول بأنه يعتز بأنه “شلح” وأمازيغي، وأن لكل واحد الحرية في قول ما هو مقتنع به.. في حين أن المحتج الثاني تقدم أمام المنصة محتجا بنفس الطريقة قبل إخراجه من طرف نشطاء حزب المصباح، ورغم ذلك استمر في الصراخ الخارج، الشيء الذي دفع المنظمين إلى غلق باب القاعة لبعض الوقت… هذه الطريقة في إخراج المحتج لم يتفق معها المحاضر الثالث الدكتور رشيد اكديرة الأستاذ الباحث بجامعة ابن زهر، الذي قال التعامل كان يجب أن يكون راقيا في إطار الحوار.. الندوة حضرها كذلك النقيب عبد اللطيف أوعمو عضو الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، وانصبت فيها التدخلات الثلاثة حول الإجابة على مجموعة من التساؤلات من قبيل: هل يستجيب مضمون القانون التنظيمي لمتطلبات الحكامة الرشيدة؟ ولماذا تعتبر الجهوية الموسعة أهم ورش في سنة 2015؟ وما مدى تأثيره على المواطن والاستجابة لحاجياته خصوصا حله لمشكلة “سير للرباط”؟ وما مدى تأثير الفصول 51-54-68-71-79-80-100 في التدبير الحر لسلطات رئيس الجهة عن طريق الوصاية من طرف “الوالي”؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!