في الأكشاك هذا الأسبوع

رؤساء الجامعات في مرمى “تيران” بن كيران

الرباط – الأسبوع

          أثار قرار عبد الإله بن كيران القاضي بتوقيف رئيس جامعة وجدة القريب من حزب الجرار، غضبا شديدا داخل حزب الأصالة والمعاصرة الذي عقدت قيادته اجتماعا طارئا لتدارس الموضوع.

قيادات البام اعتبرت دخول بن كيران على خط الصراع الدائر حاليا بين لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وقياديين من حزب العدالة والتنمية مع عدد من رؤساء الجامعات الموالين لحزب الأصالة والمعاصرة وباقي أحزاب المعارضة وبخاصة الاتحاد الاشتراكي، بغير المقبول الذي لن تسكت عنه وستعمل على مواجهة بن كيران فيه من خلال رفعه إلى اجتماع المعارضة المقبل ليتحول إلى قرار لأحزاب المعارضة كلها.

من جهة أخرى، دفع حزب البام رئيس جامعة وجدة إلى رفع دعوى قضائية ضد بن كيران الذي أوقف رئيس الجامعة بناء على تقرير إداري من الوزير لحسن الداودي، وليس بناء على افتحاص من طرف المجلس الأعلى للحسابات الذي لم يسبق له أن قام بافتحاص لهذه الجامعة، ولا لأي جامعة أخرى بالمغرب.

وكان عبد العزيز أفتاتي النائب البرلماني عن مدينة وجدة قد هاجم بحدة رئيس جامعة وجدة والحزب الموالي له، وظل يتهمه بتبذير المال العام حتى تدخل بن كيران وأصدر قرار توقيفه الأسبوع الماضي.

الجدير بالذكر أن قرارات أخرى لإعفاء رؤساء جامعات أخرى كسطات ومراكش ومكناس موجودة فوق مكتب بن كيران تنتظر البحث فيها.

تعليق واحد

  1. محمد بوهلال

    تحية طيبة ، وبعد
    استسمحكم لتصحيج المعلومة التي كتبها صاحب المقالة السالفة ” رؤساء الجامعات في مرمى “نيران ” بنكيران، أن المجلس الأعلى قد قام عدة مرات بافتحاص الجامعة وأخرها جامعة الحسن الثاني عين الشق بالدارالبيضاء في عهد الرئيس السابق للجامعة محمد البركاوي ووضع يده على العديد من الاختلالات، لكن الفرق بين وجدة والدارالبيضاء هو أن المدينة الشرقية يحكمها شخص نافد في العدالة والتنمية اسمه افتاتي يخافه الجميع وحتى رئسه في الحزب، وبهذا وجب تصحيح هذه المعلومة . مع خالص التحيات والمودة . محمد بوهلال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!