في الأكشاك هذا الأسبوع

نساء المغرب أكثر تدينا من رجاله

         كشف البحث الصادر مؤخرا عن المندوبية السامية للتخطيط، أن المعدل العام لممارسة الشعائر الدينية لدى المغاربة يصل إلى 59 دقيقة يوميا، وهو ما يمثل نسبة 14 في المائة من الوقت الحر.

البحث الميداني الذي شمل 2900 أسرة، طيلة سنة كاملة، أكد أيضا أن النساء المغربيات أكثَر ممارسة للشعائر الدينية من الرجال، حيث تخصص المرأة المغربية في المعدل 72 دقيقة من زمنها اليومي لممارسة الشعائر الدينية، أي ما يمثّل 68 في المائة من وقتها.

وتؤكد الأرقام المعلنة أن علاقة النساء بالدين تسير في منحى تصاعدي، تزكيه نتائج البحث الوطني حول تدبير الزمن لدى المغاربة، حيث انتقل الزمن المخصص للممارسات الدينية من 48 دقيقة في اليوم سنة 1997 إلى 72 دقيقة سنة 2012.

ومن الناحية العملية، أكد البحث المشار إليه ارتفاع “الزمن المهني” للنساء النشيطات المشتغلات بالوسط الحضري بحوالي ساعتين و44 دقيقةً، فيما تراجع وقتهن المنزلي بحوالي ساعة ودقيقة واحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!