في الأكشاك هذا الأسبوع

نزيف الأطر من إمبراطورية بلاص بيتري

الرباط – الأسبوع

         في أقل من دقيقة أجرى محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية مكالمة هاتفية مع كل من أنس العلمي المدير العام لـ”السي دي جي”، ومحمد غنام المدير العام لـ”السيجيي” تخبرهم بانتهاء مهامهم على رأس المؤسستين الاقتصاديتين الكبيرتين بالبلاد رفقة نجيب برحيلة المدير المشرف على البرامج بـ”السيجيي”.

بوسعيد طلب من المديرين تعيين من ينوب عنهما وتفويضه جميع المهام والتوقيعات والجلوس ببيوتهما حتى الاتصال بهما.

سؤال العلمي لبوسعيد: هل هو قرار لمحمد بوسعيد بصفته العضوية القوية داخل المجلس الإداري للمؤسستين، أم بصفته وزيرا للمالية في حكومة بن كيران، أم بأي صفة؟ رد بوسعيد إنها “التعليمات”، قبل أن ينقطع الخط وتنتهي المكالمة الهاتفية لبوسعيد مع العلمي وغنام.

وكان محمد بوسعيد نفسه هو من راسل البورصة المالية بالدار البيضاء لتوقيف ترويج أسهم شركة “السيجيي” بذات البورصة، قبل أن يسحبها بقرار مكتوب وموقع من طرفه، وبهذا يكون بوسعيد قد استبق قرار القضاء وأدان المتهمين قبل نطق القضاء بكلمته في الملف.

إلى ذلك، تعيش إمبراطورية “السيجيي” و”السيديجي” على وقع الجمود والارتباك خاصة مع بداية رحيل عدد من الأطر والمهندسين إلى شركات اقتصادية أخرى منها شركات فاعلة في مجال الاتصالات، وهو نزيف قد يستمر خلال الآونة القادمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!