في الأكشاك هذا الأسبوع
مصطفى الخلفي

ممثلو الصحافة الإلكترونية يطالبون بسحب مدونة النشر

     بعد أيام فقط على تعميم مشاريع قوانين النشر والصحافة، بدأت ردود الأفعال المنتقدة لهذه القوانين تطفو على السطح، بعدما طالب المكتب التنفيذي للاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية كل العاملين في قطاع الصحافة والنشر وخاصة الإعلام الإلكتروني إلى توقيع عريضة للمطالبة بسحب مشروع مدونة الصحافة والنشر.

وذكر الاتحاد، في بلاغ له، أن مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، كشف بعد انتظار طويل، عن مشروع ما سمي بمدونة الصحافة والنشر، بعد أن تم ترتيب الساحة الإعلامية على المقاس، وبعد أن صممت الوزارة على نهج مقاربة تشاركية ناقصة ومعاقة، حيث تم إقصاء العديد من الأطر والفعاليات من المشاركة الفعلية في هذا المشروع الذي سيرهن الإعلام المغربي لعقود من الزمن.

وبعدما أكد المكتب أنه خلال القراءة الأولية لهذا المشروع، اتضح أنه أتى ببنود معرقلة ومكبلة للعمل الصحافي الجاد والمسؤول، وبعد أن اقترب موعد تقديمها للبرلمان لمناقشتها والمصادقة عليها، طالب الاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية، الأسماء الموقعة أسفله السلطات المغربية بالتعقل، وسحب المدونة وإعادة فتح النقاش من جديد، وإشراك جميع الفاعلين والأطر الممثلة لمختلف التعابير الإعلامية، في أفق إنضاج صيغة متوافق عليها تتناسب والسياق الوطني والإقليمي الذي ينادي بالحرية.

وكان وزير الاتصال المغربي مصطفى الخلفي، قد تعهد، في تصريح سابق لـ«القدس العربي» بعرض المشاريع للتداول والنقاش بين المهنيين واستقبال كل الملاحظات، قبل عرضها على البرلمان المغربي.

القدس العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!