في الأكشاك هذا الأسبوع

الرباط | حضرات المنتخبين مشغولين بـ”التبوريدة” و حي المحيط في ذمة الله

      من أين نبدأ معاناة حي المحيط، هل من دريبة “سانية غربية” المهددة بالانهيار؟ أم من درب “مارسا” المهمل من كل شيء؟ أم من ساحة “روسيا”، وزنقة “أمريكا”، وساحة “لندن”، وزنقة “إنجلترا”، وشارع “عبد الكريم الخطابي”، وشارع “المقاومة”؟

هل نبدأ من العذاب اليومي الذي يتكبده السكان من جحيم الأسواق العشوائية واحتلال أبواب ديورهم وحوانيتهم، ومخلفات أطنان المزابل والقاذورات؟ أم نختصر المعاناة في كوارث صحية يتسبب فيها “كاريان” لصنع “الكاياص” والمواد المستعملة في البناء والذي يتموقع وسط الساكنة بشارع المقاومة؟ أم يتجاوزه لفتح ملف أضرار المواطنين من شركة لصنع السجائر غير بعيدة عن “الكاريان”؟ ومجاورة لمجموعة من المؤسسات التربوية حتى “يتربى” الأطفال على “حب” السجائر وحتى “يتفشى” مرض الربو بين الأطفال بحكم “الكاريان”؟

حي المحيط بدون مستوصف في المستوى، والمستوصف الوحيد اليتيم شيد في الخمسينيات. حي المحيط بدون مناطق خضراء ولا أغراس ولا تشجير، حي المحيط بدون إنارة صالحة ولا شارات لتنظيم المرور أو إشارات للاتجاهات، حي المحيط بدون ممرات للراجلين لوقاية الناس من أخطار الطرقات الخطيرة، حي المحيط لا وجود في شوارعه الرئيسية على علامات لتحديد السرعة، حي المحيط تحول إلى جوطيات ومقرات لشركات للغبار والسيجارة والرطوبة، والتلوث والفوضى والمحرمات بكل أنواعها، والديور الآيلة للسقوط والإنارة الفاسدة.

حي المحيط وسكانه يستغيثون من الجهات المسؤولة على أرواح عباد الله وعلى أمنهم وعلى راحتهم وعلى تاريخ هذا الحي التاريخي الذي شهد نهضة ورقيا ومجدا، سرعان ما انطفأت أنوار تقدمه وخيم عليه ظلام دامس.

حي المحيط اليوم، “ادفع إتاوة” وافعل بالمواطنين ما شئت، أغلق أبواب منازلهم “بعراريم” الجوطيات، أو “اقفل” أنفاسهم بغبار “الكاياص” أو اخنقهم بصناعة السجائر أو ازرع فيهم الرعب في الشوارع المظلمة وبدون إنارة.

فمن كان يعرف فيكم حي المحيط، فهذا الحي مات وحل محله حي “القهرة”، فهل من إنصاف لسكان حي المحيط؟

تعليق واحد

  1. Rien a dire je suis ne a rbt exatctement a l ocean mais malheuresemnt ce que vous avez ecrit c vrai venez voir rue paris sinon rue london qui est devenu insuportable a cause d un marche de merde et dsl pour le therme et tt ca sous les regardes des makhzans a savoir chaque mkhazni touche entre 5 et 10dhs par chaque vendeur venez voir rue stokholm sans eclairage. Venez voir voir college mohit et et et c quoi la solution pffffffffffffff c dieu seul qui ss!!!!!!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!