في الأكشاك هذا الأسبوع

اعتراف رسمي فرنسي بتخلف النموذج الفرنسي في مشاريع TGV

         يعود مشروع قطار “التي جي في” ليتصدر الأحداث المثيرة للجدل، والسبب هذه المرة هو صدور تقرير عن “المجلس الأعلى للحسابات في فرنسا”، قد ينعكس على أجندة تنفيذ المشروع المزمع إطلاقه في شهر دجنبر 2015، بكلفة 20 مليار درهم.

التقرير أكد على تراجع واضح للصناعة الفرنسية، كما تحدث عن “وضع صعب” يعيشه النموذج الفرنسي للقطار فائق السرعة، بسبب تراجع استعماله كوسيلة في التنقل وتراجع مداخيله، في مقابل ارتفاع كبير في كلفة إنجاز هذا النوع من البنية التحتية وكلفة استغلالها.

أسباب التراجع يمكن تلخيصها حسب التقرير الفرنسي في الفتور الذي شهدته فرنسا في السنوات الأخيرة من حيث البحث والتطوير في هذا المجال، وتخلفها عن الركب العالمي أمام تجارب دولية أخرى في كل من آسيا وكندا ودول أوروبية مثل ألمانيا. وكذا تراجع جاذبية الصناعة الفرنسية في مجال القطارات السريعة، وجعلها تفشل في الحصول على صفقات لإنجاز مشاريع القطارات السريعة، باستثناء مشروع في كوريا الجنوبية، وآخر هو الذي ينجز في المغرب حاليا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!