في الأكشاك هذا الأسبوع
جطو

البرلمان يفوت على جطو فرصة الظهور في جلسة علنية

الرباط – الأسبوع

            وجه البرلمان شبه صفعة قوية للرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات إدريس جطو ليلة الثلاثاء الماضي، بينما كان إدريس جطو القاضي الأول على رأس المجلس الأعلى للحسابات وهو يتهيأ للقدوم في اليوم الموالي من أجل “التبوريدة” في جلسة عامة مشتركة بين مجلس النواب ومجلس المستشارين كانت ستجمع ثلاث لجان برلمانية، وسيترأسها الطالبي العلمي ومحمد بيد الله لتقديم حصيلة دراسة مجلسه في مجال “إصلاح صناديق التقاعد”، أصيب بالإحباط عندما تلقى اتصالا هاتفيا من البرلمان على الساعة العاشرة ليلا يخبره بعدم الحضور في اليوم الموالي للبرلمان، لأن الجلسة قد أجلت.

أطراف من المعارضة تؤكد بأنها كانت وراء إلغاء الجلسة التي كانت ستشوش وتكسر إضراب النقابات بسبب موضوع التقاعد، لأن تقرير جطو “سيكون” في صف الحكومة وقد يعري النقابات المضربة أمام الرأي العام.

في مقابل ذلك، ترى أطراف من الأغلبية أن العدالة والتنمية هو من ضغط على الطالبي لإلغاء هذا الاجتماع لإدريس جطو الذي رفض للعدالة والتنمية طلب افتحاص ميزانية بعض الجامعات التي يسيرها قياديون من أحزاب المعارضة، مما جعل هؤلاء ينتقمون من جطو ويؤجلون لقاءه إلى أجل غير مسمى، خاصة أنهم لم يطلبوا من جطو أي تقرير في الموضوع.

وفي تطور لهذا اللقاء تم إلغاء اجتماع مجلسي البرلمان بصفة نهائية والاكتفاء باستقبال جطو داخل لجنة واحدة فقط، هي لجنة مراقبة المالية العمومية بمجلس النواب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!