في الأكشاك هذا الأسبوع
نزار بركة

أول خلاف يطفو على السطح بين نزار بركة و إدريس جطو

الرباط – الأسبوع

                 أكدت عدة مصادر وجود حرب باردة قوية بين مؤسستين دستوريتين كبيرتين هما: المجلس الأعلى للحسابات بقيادة ادريس جطو، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بقيادة نزار بركة.

أسباب هذه الحرب وخباياها غير بارزة للعيان فقط، وصداها وصل مؤسسات دستورية متعددة وعلى رأسها الحكومة والبرلمان.

جزء من مظاهر هذه الحرب خرج إلى العلن وتجسد في التسابق، الأسبوع لماضي، نحو إظهار تصور كل طرف لإصلاح صناديق التقاعد، وفي الوقت الذي طالب فيه عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة رسميا من نزار بركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي مده برأي استشاري مبني على دراسة علمية في موضوع إصلاح صناديق التقاعد، ستحرك أطراف أخرى إدريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات لسبق البركة وإنجاز دراسة في نفس الموضوع، وهو ما تم فعلا حيث أعد جطو تصوره لإصلاح صناديق التقاعد قبل نزار بركة الذي لم ينتهِ بعد من الدراسة.

تصريف هذه الدراسات وإخراجها إلى العلن كان جبهة أخرى من الصراع، وفي الوقت الذي يستعد فيه بركة بعد الانتهاء من دراسته تسليمها لرئيس الحكومة الذي طلبها، أراد جطو (الذي لم يطلب منه أي أحد إنجاز دراسته حول التقاعد) أن يستبق الأمر ويقدمها في البرلمان لتخرج للرأي العام قبل دراسة المجلس الاقتصادي، وبالتالي تسرق الأضواء من دراسة البركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!