في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد يتيم

النقابي يتيم ضحية تصفية الحسابات انتخابية؟

           كشف مقربون من القيادي في العدالة والتنمية محمد يتيم أن من سخر بعض الأطراف ضد يتيم الذي كان يشارك في ندوة فكرية، السبت الماضي، والذين هاجموه وطالبوه بالرحيل هم إسلاميون منشقون عن العدالة والتنمية خلال الانتخابات التشريعية، بعدما كانت الأمانة المحلية قد انتخبت أحد القياديين الشباب للترشح لبرلمانيات 2011، قبل أن يفاجؤوا ببنكيران يرفض هذا الترشيح وينزل بالمظلة محمد يتيم في دائرة انتخابية لا علاقة له بها جغرافيا وثقافيا، وبالتالي بداية تصفية حسابات انتخابية تعود لسنة 2011، والانتقام من عبدالإله بنكيران هو السبب في مهاجمة يتيم.

وضد الأخبار التي كانت قد راجت بكون خصمه في الدائرة الانتخابية “البرنوصي” أحمد بريجة عضو حزب الأصالة والمعاصرة هو من سخر بعض البلطجية ضد يتيم، أعلن بيان لمحمد يتيم أن منتمين لحزب “آخر” هو من سخر ساكنة سيدي مومن لمهاجمته.

وكان محمد يتيم القيادي في العدالة والتنمية قد تعرض لمهاجمة عنيفة من طرف بعض الشباب الغاضب بسيدي مومن بالدار البيضاء، رفعت خلالها شعارات ضد يتيم واتهامه بالعودة إلى الدائرة الانتخابية بعد اقتراب موعد الانتخابات، وأنه لم يعد يتذكرها منذ أن فاز بالمقعد البرلماني عنها خلال الانتخابات التشريعية السابقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!