في الأكشاك هذا الأسبوع
سعد العلمي في ضيافة شيخ الأزهر

شيخ الأزهر يصلح ما أفسده أمين لجنة الفتوى

        في محاولة من الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إصلاح ما أفسده الدكتور عيد يوسف، أمين لجنة الفتوى السابق بالأزهر، بعد فتواه ببطلان احتفال المملكة المغربية بعيد الأضحى المبارك، استقبل مؤخرا، الإمام الأكبر بمكتبه بالمشيخة، سفير المملكة المغربية لدى مصر سعد العلمي، والوفد المرافق له.

وأكد الطيب، خلال اللقاء، أن العلاقات بين الأزهر الشريف والمغرب وطيدة ومتينة يسودها الود والاحترام، ولم يحدث على مدى التاريخ الطويل أن اصطدم علماء الأزهر بعلماء المغرب، والأزهر الشريف يقدر المغرب ملكا وشعبا وحكومة.

وشدد الطيب على أن هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ومجمع البحوث الإسلامية، ودار الإفتاء المصرية هي الجهات الرسمية التي يعتد بفتواها في جمهورية مصر العربية، وما صدر – مؤخرا- من فتاوى خاطئة عن احتفالات المغرب بعيد الأضحى المبارك لا تعبر عن مؤسسة الأزهر الشريف، وإنما تعبر عن رأي أصحابها.

وأضاف أن الأزهر يقول باختلاف المطالع عند صوم رمضان، أو في عيد الأضحى، وباقي الشهور الهجرية، وهذا أمر معلوم عند علماء الشريعة، ولا ينكره إلا جاهل، وإن كان الأزهر يتطلع إلى توحيد الرؤية في جميع البلاد العربية والإسلامية.

وأعرب السفير سعد العلمي عن سعادته بلقاء فضيلة الإمام الأكبر، مؤكدا عمق الروابط بين الأزهر الشريف والمغرب، التي لا يمكن لأحد أن يعكر صفوها.

ودعا “العلمي” علماء الأمة إلى قصر الفتاوى الشرعية على المختصين في الشريعة والفتوى، وشدد على ضرورة العمل على تطويق المشاكل قبل استفحالها واستغلال المغرضين لها.

وكان الدكتور عيد يوسف، أمين لجنة الفتوى السابق بالأزهر، قد أفتى ببطلان صلاة واحتفالات المملكة المغربية، بعيد الأضحى المبارك، لمخالفتها المملكة العربية السعودية، حيث احتفلت المغرب بعيد الأضحى يوم الأحد الرابع من أكتوبر الجاري، الذي كان موافقا لثاني أيام العيد، بالسعودية، وعدد من الدول العربية.

بوابة فيتو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!