في الأكشاك هذا الأسبوع

في سابقة من نوعها .. مكتب لوصيكا “أمطر” جامعة الكرة برسائل احتجاج شديدة اللهجة

          في سابقة هي الأولى من نوعها، “أمطر” المكتب المسير لأولمبيك خريبكة، الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بوابل من الرسائل الاحتجاجية، تنديدا بالقرارات التي صدرت في حق الفريق الفوسفاطي، خاصة من طرف لجنة الأخلاقيات والانضباط، وأيضا ضد الحكم عبد الرحيم اليعقوبي، المنتمي لعصبة الشرق، والذي اعتبر مساهما رئيسيا في تفوق المغرب التطواني، مساء يوم (الجمعة) الماضي، بملعب مركب الفوسفاط، عن منافسات الدورة السادسة، من الدوري المغربي “الاحترافي” الجاري، بهدف عبد المولى الهردومي، (د65)، وطالبت بعدم تعيينه لقيادة باقي المواعيد داخل وخارج القواعد.

    وتضمنت الرسالة الأولى، إحتجاجا قويا وشديدا من لدن فعاليات “لوصيكا”، ضد القرارات التحكيمية لعبد الرحيم اليعقوبي، وحملته الوزر الكامل في تغليب وترجيح كفة المغرب التطواني، الذي ألحق بالفريق الخريبكي ثاني خسارة بملعب مركب الفوسفاط هذا الموسم، بعد الاستهلالية أمام نهضة بركان، بهدف دون مقابل، من خلال تغاضيه عن سيل من الأخطاء لفائدة الأولمبيك، وإشهاره للبطاقة الحمراء في حق لاعب خط وسط الميدان عبد النبي الحراري، قبل دقيقة واحدة عن إسدال ستار الفصل الأول من التباري، وإن كان الاحتكاك والمضايقة من طرف دفاع “الماط” واضحة للعيان داخل مساحة عمليات الحارس محمد اليوسفي، علما أنه كان قد تلقى بطاقة صفراء بعد مضي خمسة عشر دقيقة عن ضربة البداية، الأمر الذي أثر سلبا على مسار المجموعة في الجولة الثانية، وبالتالي تلقي هدف الخسارة جراء النقص العددي المؤثر.

     ومن عبد الرحيم اليعقوبي، الذي عوض في آخر لحظة رشيد بولحواجب، المتخرج من عصبة عبدة دكالة، لأن الأخير رفض التنقل من العاصمة العلمية مباشرة إلى منطقة الفوسفاط، حيث أدار وقتها نزال إياب ربع نهائي كأس العرش، بين “الماص” والجيش الملكي، تحولت الرسالة الثانية لتشمل الاحتجاج الشديد على لجنة الأخلاقيات والإنضباط التابعة لجامعة كرة القدم، على خلفية توقيف المهاجم الأيسر إبراهيم لاركو، أربع مباريات، اثنتان موقوفة التنفيذ، بعد الطرد الذي كان من نصبيه بالملعب البلدي بزيان، أمام شباب خنيفرة، عن الدورة الخامسة من الدوري “المغربي “الاحترافي” الجاري، من طرف الحكم محمد سليمان، المنتمي لعصبة الشمال، (د75)، وطالب المكتب المسير الخريبكي في هذا الصدد، بتقليص الفترة، وتمكينه من حضور قمة الغد (الجمعة) أمام الرجاء البيضاوي، بملعب “أدرار” سوس بأكادير.

     وفي سياق متصل، طالبت فعاليات “لوصيكا” من الجهاز الجامعي، بضرورة إلغاء ورفع عقوبة توقيف عبد النبي الحراري، الذي تلقى بطاقة صفراء ثانية مرادفة للطرد أمام المغرب التطواني، حيث وصفت بالمجانية، ومجانبة للصواب، بدليل اللقطة التي أبرزت بالملموس بأنه ظلم من طرف الحكم عبد الرحيم اليعقوبي، على غرار مجموعة من الأندية التي استفادت من هذه الطريقة، عندما تبين بأن أحد عناصرها تعرض للطرد القاسي، والبعيد كل البعد عن الصواب، وبالتالي العمل على تغليب كفة مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، ومنح الحق لمن يستحقه، وعدم إفراغ الفريق الفوسفاطي من أبرز قطع غياره البشرية، قبل متم الثلث الأول من الدوري المغربي الحالي.

         يشار إلى أن أولمبيك خريبكة، احتج على التماطل الكبير، والدور السلبي لجامعة الكرة، في تأهيل الغابوني فرانك إينكونكا أوبامي، والذي ظل وضعه معلقا منذ أزيد من شهر عن توقيعه لعقد الارتباط الممتد لأربعة أعوام متتالية، ليحرم بسببها من خوض العديد من المباريات، خاصة أمام شباب خنيفرة، والمغرب التطواني، عكس تعاملها مع أندية أخرى، علما أن مختلف المكاتب المسيرة التي تعاقبت على إدارة شؤون “لوصيكا”، كانت تتجنب كليا الاحتجاج أو حتى الحديث عن التحكيم، كما أنها لم تقم بمثل هذه القرارات إلا فيما ما نذر..

عبد العزيز خمال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!