في الأكشاك هذا الأسبوع

سباق محموم للظفر برئاســة بلدية سطات

سطات – نور الدين هراوي

      ترأس حزب الاستقلال أشغال دورة المجلس الجهوي لمدينة سطات المنعقدة، مؤخرا، والتي تميزت بالمصادقة على مشروع ميزانية 2015، وكذا برنامج المخطط الجهوي للصناعة التقليدية الممتد على 4 سنوات (2014-2018)، ومشروع البرنامج التكميلي الخاص بالتأهيل الحضري لسطات، كما تم تقديم عرض مقتضب حول الدخول الجامعي، وكذا الدخول المدرسي لهذه السنة(..) في ما تم تأخير مناقشة الموسم الفلاحي الحالي والإجراءات المتخذة بشأنه.

وفي مقابل ذلك شددت بعض التدخلات، والتي وضعت بعض القطاعات الإنتاجية تحت مجهر رقابة أعضاء المجلس، وعلى رأسها “قطاع الصحة”، على تحميل المسؤولية للقائمين والساهرين على صحة المواطن بالجهة، حيث وضع ممثلو حزب الميزان المسيرون لأشغال هذه الدورة، ومختلف ممثلي الهيئات النقابية بعض القطاعات الاجتماعية الهامة على طاولة التشريح المفصلي، والتشخيص الدقيق لمجموعة من الاختلالات البنيوية بالصورة والأرقام، وواصفين بعض مجالسها الإدارية بالصورية.

وأفادت مصادر مطلعة أن هذه الدورة عرت على السباق المحموم الذي يجري على قدم وساق من أجل اكتساح الانتخابات الجماعية المقبلة من طرف بعض الأحزاب السياسية، التي تتسارع في ما بينها منذ الآن بتشكيل اللوائح وترتيب المرشحين بها حسب الأولويات، وأضافت المصادر أن حزب الاستقلال يسعى للظفر برئاسة مجلس بلدية سطات، واستمالة معظم الناخبين من خلال برنامج ميداني يأخذ طابع المحلية، مركزا على ما أغفلته المجالس المتعاقبة.

ويتابع الرأي العام المحلي تطورات مثيرة ستكشف عنها لاحقا صناديق الاقتراع، قد تعصف بـ”القلاع” التي كانت تتصور نفسها خالدة بالكراسي الوثيرة وفوق محاسبة الساكنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!