في الأكشاك هذا الأسبوع
أحمد الزايدي - ادريس لشكر

فريق برلماني مهدد بفقدان مقاعده في مجلس النواب

الرباط – الأسبوع

        عقد أحمد الزايدي ورفاقه في تيار الانفتاح والديمقراطية لقاءات مكثفة مع بعض المحامين والقانونيين لإيجاد “تخريجة” قانونية مناسبة، لفك الارتباط مع الفريق الاشتراكي بمجلس النواب برئاسة إدريس لشكر دون فقدان صفة البرلماني.

تيار الزايدي الذي اتصل بقيادات سياسية من أحزاب أخرى للاستشارة في الموضوع، وتجنب الطرد من البرلمان بتهمة الترحال السياسي، اتصلوا كذلك بقيادات في العدالة والتنمية داخل مكتب مجلس النواب لمدارسة كيفية تصريف قرار الانسحاب من فريق إدريس لشكر دون فقدان المنصب.

رفاق أحمد الزايدي يتدارسون خيارين أقرب إلى مضمون الدستور الجديد وقانون الأحزاب الذي يمنع من الوقوع في حالة الترحال السياسي، وهما: الاستمرار في العمل داخل صفوف الفريق الاشتراكي حتى الطرد من طرف رئيس الفريق، ومن تم يصبحون أحرارا في الانتماء إلى أي فريق برلماني، أوجمع أكثر من 20 نائبا برلمانيا من الاتحاد الاشتراكي وتأسيس فريق جديد وفق منطوق القانون الداخلي لمجلس النواب، وهو الاتجاه الذي رجحه رفاق الزايدي في حالة الالتحاق بحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية الذي لم تعبد طريقه بصورة نهائية بعد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!