في الأكشاك هذا الأسبوع

الرباط | مهزلة تهريب الإدارات المحلية من ساكنة العاصمة

     لا أحد يعلم “أسرار” اختيار مواقع الجماعة والمقاطعات، فلا موقع واحد من هذه المؤسسات الجماعية في محله، فكلها في شرود ولنبدأ بالمقر الرئيسي للجماعة الذي كان معدا ليكون مركزا لمقاطعة اليوسفية، فتحول (لأسباب لها علاقة بأراضي عكراش) إلى مقر “لبلدية الرباط”.

وكان بعض النافدين المنتخبين خططوا “لنقل” العاصمة ومنشآتها ومرافقها ومراكزها التجارية إلى ضواحي عكراش على أراض في ملكياتهم، لذلك قربوا مقر البلدية إلى هذه الضواحي، وجاء المشروع الملكي لينقذ الرباط من هذا “التهريب”، ويرد الاعتبار للعاصمة ومآثرها التاريخية ومرافقها الاستراتيجية، ليبقى مقر الجماعة ضحية لهذا التخبط العشوائي.

والذين يمرون من أمام هذا المقر بشارع محمد بن الحسن الوزاني يمكن أن يختلط عليهم الأمر فيحسبونه معملا لـ”الياجور” أو لتكرير النفايات، بكثرة الشاحنات والعربات والآلات المتوقفة أمامه وأيضا بفوضى السير والجولان وأعطاب الإنارة وإشارات المرور وغياب ممرات الراجلين وفوضى الباعة وتفاقم البناء اللاقانوني، كل هذا يوحي بأنه لا يوجد مقر للبلدية ولكن معملا.

فالمقر اللائق بجماعة العاصمة يجب أن يكون في أحياء تاريخية مثل باقي مقرات بلديات عواصم الدنيا.

وتعالوا تتفرجون على مقرات المقاطعات، فهذا مقر مقاطعة أكدال- الرياض، يوجد بين المصانع والمعامل بالحي الصناعي “فيتا” في الطريق السيار للدار البيضاء وبينه وبين تراب المقاطعة سكة حديدية وطريق سيار، وهذا مقر مقاطعة يعقوب المنصور ويقع في شارع الحرية أمام دوار عين عتيق التابع لمقاطعة حسان ولا يجاوره سوى ثانوية وسكان حي العكاري، وهذا مقر مقاطعة حسان ويقع بشارع الجزائر في أبعد نقطة سكنية في المقاطعة، وهذه النقطة الأقرب إلى سكان سلا من سكان القبيبات والمحيط وديور الجامع، والباقي من المقاطعات وهما اثنتان: مقاطعة اليوسفية، ومقاطعة السويسي، فمنتخبوهما وجدوا راحتهم ورفاهيتهم في المقر الفسيح للجماعة، “فزاوكو” في مكاتبها وتليفوناتها وسكرتيراتها، فنسوا سكان مقاطعاتهما، وتناسوا بأنهم بدون مقرات ولأنهم كذلك فهم في الواقع غير موجودين.

هذه هي مهزلة مقرات جماعة ومقاطعات الرباط عاصمة المملكة يا حسرة، فهل فهمتم الآن لماذا تقهقرت المدينة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!