في الأكشاك هذا الأسبوع

زاكورة محطة سينمائية وأرض لتلاقي البعد الفني والثقافي في الدورة 11

        انطلقت فعاليات الدورة الحادية عشر للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء من 20 إلى 25 أكتوبر 2014، تحت شعار: “السينما والشباب” ويعرف تنوعا فنيا سنيمائيا له دلالات كبيرة ترمز إلى فيلم أفلام الصحراء التي تصنع فرح وسعادة عشاق السينما بمنطقة درعة، والمغرب عموما.

وفي السياق نفسه، أكد مدير المهرجان أن هذه الدورة تختلف عن الدورات السابقة بكونها تحمل بعدا فنيا وثقافيا وذلك، ببرمجة مسابقة رسمية للأفلام الطويلة للمرة الثانية، إلى جانب تنظيم مباراة في السيناريو، حول موضوع الصحراء والتيمات ذات الصلة: الماء، والترحال، ونمط حياة الواحات، والعادات والتقاليد، والقصبات، والتحولات المناخية…

تحضر خلال الدورة عدة دول بالإضافة إلى المغرب، من خلال أفلام مبرمجة في إطار المسابقة الرسمية أو البانوراما، من بينها تونس، ومصر، وكازخستان، والصين، وإيران، والسينغال، والجزائر والبنكلاديش، وفرنسا، والعراق.

وفضلا عن المسابقة، يكرس المهرجان حيزا للتكوين لفائدة شباب المنطقة، من خلال ورشات ينشطها خبراء في مجال التحليل الفيلمي، الوثائقي، التوضيب، الديكور والإخراج. كما يجدد المهرجان الصلة بتقليد سينما الهواء الطلق، عبر عرض مجموعة من الأفلام المغربية والأجنبية أمام الجمهور. الشباب سيكون أيضا على موعد مع ماستر كلاس حول عدة مواضيع من ضمنها “كيفية صنع أفلام بدون ميزانية كبيرة”.

– عشير عبد الرحيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!