في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد فضيحة باسكال، ليون الفرنسي محطة جديدة من مسلسل العبث داخل حسنية اكادير لكرة القدم

         كشف مصدر مطلع ان المكتب المسير لحسنية اكادير لكرة القدم رفض وبالاجماع مقترحا تقدم به احد أعضاء المكتب المسير بشكل انفرادي دون استشارة المكتب المسير يقضي ب’’ تولي نادي ليون الفرنسي مهمة الافتحاص التقني للحسنية مقابل اداء الفريق السوسي تعويضا ماديا للفرنسي قدره 10 الاف اورو و بالعملة الصعبة مما قد يضع الحسنية في مشاكل قانونية مع مكتب الصرف, حيث تولى العضو المذكور التواصل مع الفريق الفرنسي دون علم الحسنية الشيء الذي لم يستسغه اعضاء المكتب الغاضبين.
جاء هذا القرار خلال الاجتماع الاخير للمكتب المسير للحسنية الثلاثاء الماضي ليضع حدا للقرارات الانفرادية التي اثرت سلبا على مكونات الحسنية و كادت ان تفجر البيت الداخلي الفريق خاصة بعد فضيحة اللاعب الغيني باسكال المريض و التي كلفت خزينة الحسنية حوالي 120 مليون سنتيم بالاضافة الى مصاريف الاقامة الفاخرة…
و في السياق نفسه اقر المكتب المسير تجميد عمل’’ الممون’’ المتدرب الى حين البث في قرار التعاقد معه من عدمه خاصة بعد الفوضى التي تعرفها ادارة الفريق منذ مدة’, كما يرتقب وضع اليات مراقبة صارمة على كيفية تدبير الشؤون المالية بعد القيام بافتحاص مالي داخلي منذ بداية هذا الموسم الرياضي.
ويذكر ان الاعضاء الغاضبين و بعد ’’فوزهم’’ في معركة اللاعب باسكال المريض’ باتوا ينتظرون ردة فعل قوية للرئيس سيدينو لاعادة الامور الى نصابها و الانتقال من مرحلة التوافقات الى مرحلة القطع الجدري مع التصرفات و القرارات الانفرادية التي اسائت كثيرا للحسنية و كذا سمعة الرئيس في الوسط الرياضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!