في الأكشاك هذا الأسبوع
فؤاد الصحابي

النقابة الوطنية للصحافة تدين التهجم الذي تعرض له الزميل عادل العلوي من طرف المدرب الصحابي.. ولكن؟!

      جميل جدا أن تتضامن النقابة الوطنية للصحافة المغربية مع الزميل الإذاعي عادل العلوي، الذي كان ضحية “المدرب” أو “الصحافي”، أو “المحلل” فؤاد الصحابي الذي أمطر زميلنا عادل بوابل من الشتائم والكلام الساقط بدون سبب.

وجميل كذلك أن تندد بهذا العمل العدواني لمدرب لا يملك سوى لسانه السليط.

الصحابي أكد للعديد من المنابر الإعلامية الوطنية بأنه يتوفر على بطاقة صحفي مهني، ومن حقه أن يزاول مهامه بالرغم من أنف الجميع.

سؤالنا نحن، هو من هي الجهة التي سلمت لهذا المواطن بطاقة صحفية مهنية، وهو لا يتوفر على الشروط المطلوبة لحمل هذه “البطاقة العجيبة”، فعلى هذه النقابة التي أعيتنا بشعارات أخلاقيات المهنة وأشياء من هذا القبيل، أن تقوم بتحرياتها، وتبليغنا كيف تمكن هذا الشخص من الحصول على هذه البطاقة التي أصبح كل من هب ودب يتوفر عليها بدون حسيب ولا رقيب، خصوصا وأن بلاغ النقابة اكتفى بوصف الصحابي على أنه مدرب رياضي، ولم يذكر أنه “زميل” أيضا يتوفر على البطاقة المهنية للصحافة، وكأن النقابة غير مقتنعة بصفته كصحفي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!