في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد جلماد

ثقــــــافة | الحرية الدينية بالمغرب

       أصدر الدكتور محمد جلماد، المسؤول السابق بالمديرية العامة للأمن الوطني، مؤلفا تحت عنوان: “الحرية الدينية بالمغرب”.

الكتاب ينقسم إلى جزئين:

اﻷول، يتناول بالدرس والتحليل مسألة حرية الاعتقاد على ضوء ما جاء في القرآن، والسنة، وكذلك على ضوء المقتضيات الدستورية والقانونية، وكذا الممارسة الاجتماعية. وفي هذا اﻹطار يخلص الكاتب إلى أن الثابت اﻹلهي يحذر من استخدام اﻹكراه في الدين، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان مبلغا وليس مسيطرا، وهذا التوجه النابذ للعنف هو ما تكرسه السياسة الدينية للدولة شرط عدم المساس بالنظام العام.

الجزء الثاني ويتعلق بحرية العبادات، حيث يتطرق المؤلف إلى الحماية الدستورية والقانونية التي تضمن حرية ممارسة الشعائر الدينية بالنسبة لجميع معتنقي الديانات السماوية من يهود ومسيحيين، تحت إطار موحد، وهو إمارة المؤمنين، التي تجعل من المغرب بلدا للتعايش والتسامح الديني.

خصوصية الكتاب تتجلى في المزاوجة بين البحث اﻷكاديمي ذو الصبغة القانونية، والتجربة الميدانية لمؤلفه الذي شغل مناصب مهمة في سلك اﻷمن، اﻷمر الذي جعله يحتك بشكل مباشر مع قضايا التطرف الديني، وأكسبه خبرة كبيرة في مجال التعرف على الفكر الديني المتشدد، وعلى تنظيماته.

وهذا العمل يأتي في سياق المجهودات الفكرية التي تسعى إلى المساهمة في التعريف بالإسلام كدين للتسامح والحوار وقبول الاختلاف، على نقيض ما تشيعه الممارسات العنيفة والدموية للتنظيمات المتطرفة والإرهابية التي تنتسب للإسلام وهو بريء منها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!