في الأكشاك هذا الأسبوع
بوهدود

بوهدود.. الوزير المنسي في وزارة التجارة والصناعة

الرباط – الأسبوع

        أزيد من سنة مرت على تنصيب حكومة بنكيران في نسختها الثانية، والتي عرفت دخول عدد كبير من الوزراء التقنوقراط والأحرار على السواء، ولا حديث ولا ظهور لبعض وزرائها بصورة تكاد تكون مطلقة.

أبرز الغائبين والمنسيين هو وزير في حكومة بنكيران اسمه المامون بوهدود بودلال ابن أخ القيادي في الأحرار الحاج بودلال، الشاب الذي عين وزيرا منتدبا لدى وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الرقمي، مكلفا بالمقاولات الصغرى وإدماج القطاع غير المنظم.

هذا الوزير الشاب العاشق لرياضة ركوب الأمواج التي تعلم الشخص ركوب التحديات والصعاب والمعروف بشدة خجله، فشل في تحديه وفي مهامه الكبيرة التي تهم قطاع المقاولات وقطاع “الفراشة والباعة المتجولين” القطاع غير المنظم وقدم استقالة طوعية من تدبير هذه الملفات.

فاعلون في وزارة التجارة والصناعة يؤكدون أن هذا الشاب يعيش الخفوت ليس على المستوى الإعلامي فحسب، بل حتى العملي بعدما جرده وزيره ورئيسه المباشر مولاي حفيظ العلمي من كل المهام، وكلفه فقط بقراءة الجرائد.

الوزير بوهدود بحسب مقربين منه لا يتوفر على أي ملف من ملفات الوزارة الأخطبوط، التي تكفل العلمي بجميع الملفات وفوض منها العديد للمدراء المركزين فقط، والذين قطع حتى علاقتهم مع الوزير بوهدود.

لا خطة لبوهدود ولا مهمة واضحة ولا ملفا حساسا منذ تعيينه، فقط مهمتين كلفهما العلمي به ذات مرة جواب على سؤال شفوي في البرلمان، والسفر مرة أخرى خارج المغرب لحضور مؤتمرات دولية حول التجارة والصناعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!