في الأكشاك هذا الأسبوع

العسكري المغربي الذي ترأس الدورة الإسبانية التي أوقفت المركب الملكي

– الأسبوع

      تجهل الأسباب التي جعلت وزير الداخلية الإسباني وفي ندوة لا علاقة لها بالمغرب، يثير موضوع الأزمة التي تسبب فيها توقيف المركب الملكي في 7 غشت الماضي بمنطقة سبتة البحرية.

ولقد كشفت صحيفة الموندو الإسبانية، أن العسكري الذي صعد إلى المركب الملكي، بدون استئذان وقال له الملك: هل تعرف من أنا، هو عسكري مغربي مجند من طرف الشرطة الإسبانية، دون أن ينشر ما إذا كان الإسبانيون، قصدوا بتكليف مغربي إسباني بتوقيف المركب الملكي المغربي، إثارة إشكالية أبعد من خطورة توقيف مركب مغربي يركبه ملك المغرب وهو على بعد أمتار من ترابه الوطني، أم أن تكليف مغربي بتوقيف المركب الملكي، له أغراض أخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!